الأحد الثامن من لوقا

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.

الأحد الثامن من لوقا

الأب بطرس ميشيل جنحو
2019/11/21

فصل شريف من بشارة القديس لوقا
(لوقا 10: 25-37)

في ذلك الزمان دنا الى يسوعَ ناموسيٌّ وقال مجرباً لهُ يا معلّمُ ماذا أَعمل لأرِثَ الحياةَ الابديَّة * فقال لهُ ماذا كُتِبَ في الناموس . كيف تقرأُ * فاجابَ وقال أحبِبِ الربَّ الَهكَ من كلِّقلبِك ومن كلّ نفسِك ومن كلّ قدرتكِ ومن كلّ ذهنِك وقريبَك كنفسِك * فقال لهُ بالصواب أجبتَ . اعمل ذلك فتحيا * فاراد ان يزكّي نفسَهُ فقال ليسوعَ ومَن قريبي * فعاد يسوع وقال كان انسانٌ منحدرًا من اورشليمَ الى اريحا فوقع بين لصوصٍ فعِرَّوهُ وجرَّحوهُ وتركوهُ بين حيٍ وميّتٍ * فاَّتفق أَنَّ كاهنًا كان منحدِرًا في ذلك الطريق فأَبصرَهُ وجاز من أمامهِ * وكذلك لاوِيٌّ واتى الى المكانِ فأَبصرَهُ وجازَ من امامهِ * ثمَّ إنَّ سامريـَّا مسافرًا مرَّ بهِ فلمَّا رآهُ تحنَّن * فدنا اليهِ وضَمدَ جراحاتهِ وصَبَّ عليها زيتًا وخمرًا وحملهُ على دابَّته واتى بهِ الى فندقٍ واعتنى بأَمرهِ * وفي الغدِ فيما هو خارجٌ أخرَج دينارَين واعطاهما لصاحِبِ الفندق وقال لهُ اعتَنِ بأَمره . ومهما تُنفِق فوقَ هذا فانا ادفعهُ لك عند عودتي * فايُّ هؤُّلاء الثلاثةِ تحسَبَ صار قريبًا للذي وقع بين اللصوص * قال الذي صنع اليهِ الرحمة . فقال لهُ يسوع امضِ فاصنع أنتَ ايضًا كذلك.

بسم الأب والأبن والروح القدس الإله الواحد أمين.

هذا المَثَلُ الإنجيليُّ قِصّةٌ عَبَّر فيها السيّدُ عن كيف وَلِمَن تَكونُ المحبّةُ بين النّاس. يأتي ناموسيٌّ، أيْ مُعَلِّمٌ وَناسِخٌ لِلتَّوراة، إلى السيّد، ويَطرحُ عليه سؤالاً في اللاهوت، رُبّما لِيَمتَحِنَه. ماذا أعملُ لِأَرِثَ الحياةَ الأبديّة؟ يَرُدُّ الرّبُّ السّؤالَ بِسُؤال: ماذا كُتب في الناموسِ الذي أنت قارِئُه وَشارِحُه؟ فأجاب: أَحْبِبِ الرَّبَّ إلهَكَ... وقريبَكَ كنفسِك. لَقَدِ استَشهَدَ الناموسيُّ بِوَصِيَّتَينِ مِنَ العَهدِ القديمِ ودَمَجَهُما : الأُولى مِن سِفر التثنية: "اسمَعْ يا إسرائيل، الرّبُّ إلهُنا رَبٌّ واحد. فَتُحِبُّ الرّبَّ إلهَكَ مِن كُلِّ قَلبِكَ وَمِن كُلِّ نَفسِكَ وَمِن كُلِّ قُوَّتِك" (تثنية 6: 4و5). وَالوصِيّةُ الثّانيةُ مِن سِفرِ اللاوِيِّين: "لا تَنتقمْ وَلا تَحقِدْ على أبناءِ شَعبِك، بَل تُحِبُّ قَريبَكَ كَنَفْسِكَ، فَأنا الرّبُّ" (لاويين19: 18).

مَن تَشمُلُ محبّةُ القريب؟ إذْ ذاك قَصَّ عليهِ الرّبُّ المَثَلَ الّذي سمعناه. الجَرِيحُ على الطّريق.. الكاهنُ واللاوِيُّ اللذانِ عَبَرا بِهذا الطّريقِ ورَأَيا الجَريحَ ولَم يُشفِقا عليه، وكانَ مِن جِنسِهِما.

وقد مَرَّ بعدَ هذا سامريٌّ غَريبُ الجنسِ والدّين، فساعَدَه، كما هو مُفَصَّلٌ في المَثَل. هُنا يَسألُ السيّدُ الناموسيَّ: "أيُّ هؤلاء الثلاثة تَحسَبُ صار قريباً لِلّذي وَقَعَ بين اللصوص".

مَن هو القريبُ إليّ لكي أُساعدَهُ، ولكنْ أن أقتربَ مِن أيِّ إنسانٍ مَرْمِيٍّ على فَقرِه، على حُزنِه، على خطيئتِه، هذا الذي أكتشفه في ظروف حياتي اليوميّة. أنت لا تفتّشُ عَمّنْ يقترب إلَيك، بل تذهبُ وتأخذُ المبادرةَ وتقترب. وهكذا نَصيرُ تَلاميذَ الرّبّ يَسوعَ القائل: "بهذا يعرفُ النّاسُ أنّكم تلاميذي، إنْ كان لَكُم حُبُّ بَعضٍ لِبَعض.

أنّ المسيح أخذ الجسد على عاتق ألوهيّته وأصعده من الارض الى السماء.

أحبائي : السامريّ الشفوق أظهر إيمانه بأعماله، والإيمان بدون أعمال باطل. إنه أنقذ ذلك الإنسان من الموت، لأنه كان منحدراً من أورشليم إلى أريحا، فوقع بين لصوص فعرَّوه وجرَّحوه وتركوه بين حيٍّ وميت. المسافة توازي 27 كلم من أورشليم إلى أريحا ، والطريق تنحدر بشكل سريع من ارتفاع يفوق ألف متر، وتمرّ بصحراء مخيفة، كانت عرضة لهجمات اللصوص وقطّاع الطرق.

فإن غيرة السامري ومحبته لأخيه دفعته للقيام بعمل... بفعل ينقذه... فماذا فعل؟ ضمَّد جراحه، وصبَّ عليها زيتاً وخمراً. الزيت يُستعمل لتليين الجرح وتخديره، أما الخمر فلتطهيره. وحمله على دابَّته. وربَّما كان هذا السامريّ تاجراً، وكان يمتطي دابَّة، ويضع البضاعة على أخرى.

إذاً المقطع الإنجيلي لهذا اليوم المبارك تحكي مسيرة الانسان من الخلق حتى المجيء الثاني مرورًا بسقوط الانسان والتدبير الخلاصي الذي صنعه ابن الله الرب يسوع المسيح لخلاص الإنسان. الإنسان الذي يتكلم عليه الانجيل هو آدم، وأورشليم هي موطن السماوات أو الفردوس حيث كان عائشًا. وأريحا هي العالم مسكن الإنسان بعد انحداره أي بعد سقوطه من حياة النعيم الى جبَّ المعصية، إلى موت الخطيئة. اللصوص هم الشياطين الذين عرّوا الانسان من لباس الطاعة للرب، عرّوه من رفقة الملائكة، من المجد الأزلي، من معاشرة المسيح، ومن الفرح السرمدي. وجرّحوه بالخطايا، بالفسق، بالزنى، بالوثنية، بالسحر، بالقتل، بالنزاعات، بالغضب وبكل رذيلة. هذه الاعمال كلها تجرّح الانسان وتجلب عليه الفساد والرائحة الكريهة.

يسوع يا أحبتي موجود في كل مجروح، ومعذَّب في الأرض. فهل نهبّ لمساعدته؟ أم ننسى قول الربِّ يسوع له المجد: "إنْ فعلتم هذا بإخوتي هؤلاء الصغار فبي قد فعلتموه؟" فهل نحن فاعلون؟ فإن فعلنا نكون قريبين لكل الناس الذين أحبَّهم يسوع، وإن نحن اقتربنا من الناس، نقترب من يسوع المسيح، فكونوا رحماء كما أن أباكم هو رحوم. وقريبي هو مَن يُظهرُ لِي مَوَدّةً. يَتساءلُ المرء : لِمَن أَصنَعُ الرّحمة؟ فَبِالرّحمةِ أَجعَلُ الآخَرَ قريبي. أيُّ إنسانٍ، مهما كان إيمانه ، وأيَّةً كانت قَوميّتُهُ أو عشيرتُهُ ، إنْ أنا أحبَبْتُهُ أصيرُ لَهُ قَريباً.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء