إخلاء سبيل المتهم بقتل الأب أندريا سانتورو قبل انتهاء مدة العقوبة

الأب الشهيد مصافحًا البابا يوحنا بولس الثاني، الذي تعرض هو أيضًا لمحاولة اغتيال من قبل التركي علي آقجا عام 1981

إخلاء سبيل المتهم بقتل الأب أندريا سانتورو قبل انتهاء مدة العقوبة

طرابزون - أبونا
2016/09/01

أخلي مؤخرًا سبيل الشاب التركي، أوغوزهان أيدين، البالغ من العمر 26 عامًا، بعد أن حكم عليه بالسجن لمدة 18 سنة و10 أشهر، بعد قتله الكاهن الإيطالي أندريا سانتورو، في 5 شباط عام 2006، في مدينة طرابزون، شمال شرق تركيا.

وأيدين هو من بين عشرات آلاف السجناء (31482 شخصًا) الذين أخلي سبيلهم قبل المدة المحددة، رغم خطورة جرائمهم، وذلك من أجل إخلاء السجون بهدف احتجاز آلاف المعتقلين من أفراد الجيش والمثقفين ورجال الأعمال والصحفيين الذين أتهموا بدعم محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز الماضي، وفقًا للمعلومات التي نقلتها الصحافة التركية.

وكان أيدين في 16 عامًا من عمره عندما أدين بقتل الأب سانتورو. وقد ألقت الشرطة التركية القبض عليه بعد ساعات قليلة من القتل، وكان لا يزال في حوزته البندقية التي استخدمها في قتل الكاهن الإيطالي عندما كان يصلي في كنيسة القديسة مريم، حيث يخدم، في طرابزون.

وفي ذلك الوقت، أدعى أن فعله جاء كرد فعل شخصي على نشر بعض الرسوم المسيئة للنبي محمد في صحيفة "يولاندس بوستن" الدنماركية. لكن هذا الإدعاء أثار شكوكًا كبيرة بالنظر إلى أوجون ساماست، الرجل الذي قتل الصحفي الأرمني هرانت دينك في اسطنبول قبل بضعة أيام، وكان أيضًا من طرابزون. ومع ذلك، قبلت السلطات القضائية التركية اعتراف أيدين، وفي السنة التالية حكم عليه بالسجن لمدة 18 سنة و10 أشهر، باعتباره الشجص الوحيد المسؤول عن وفاة الأب سانتورو.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء