أكثر من 400 قتيلاً في زلزال إيران، والبابا يبرق معزيًا

أكثر من 400 قتيلاً في زلزال إيران، والبابا يبرق معزيًا

أ ف ب
2017/11/15

واصلت فرق الاغاثة الايرانية جهودها الاثنين بحثًا عن ناجين محتملين من الزلزال العنيف الذي ضرب مساء الاحد غرب ايران ومناطق عراقية عدة، وادى الى سقوط 421 قتيلا على الاقل وآلاف الجرحى في الجمهورية الاسلامية.

ومع هبوط الليل واجهت السلطات تحدي ايواء وإطعام عشرات آلاف الاشخاص المجبرين على المبيت خارج منازلهم لليلة الثانية على التوالي. وقالت مساء الاثنين السلطات الايرانية ان عمليات الانقاذ انتهت عمليا، في حين قررت الحكومة اعلان الثلاثاء يوم حداد وطني. ومع ان سكان بغداد والعديد من المحافظات العراقية شعروا بعنف الزلزال الا ان الحصيلة الرسمية للضحايا في العراق كانت اقل بكثير واستقرت عند 8 قتلى و336 جريحا.

وأرسل البابا فرنسيس زوجًا من البرقيات إلى العراق وإيران، يوم الاثنين، معربًا عن تعازيته للأضرار والخسائر في الأرواح الناجمة عن الزلزال الشديد الذي وقع ضرب المنطقة الحدودية بين البلدين يوم الأحد.

وقال في البرقيتين الموقعتين من قبل أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان، الكاردينال بيترو بارولين، "بأنه شعر بالحزن العميق"، مؤكدًا على تضامنه مع جميع المتضررين، وحزنه لكل من فقد أحبته. وختم قداسته البرقيتان مستمطرًا بركات الله ونعمه لجميع السلطات المدنية والإغاثية في جهود الإنقاذ.

والزلازل ظاهرة مالوفة في ايران. وكان زلزال 2003 (31 الف قتيل) دمر مدينة بام (جنوب) التاريخية. اما زلزال 1990 فقد اوقع 40 الف قتيل في شمال البلاد ولازال عالقا باذهان الناس. ونقلت وكالة ايسنا عن مسؤول عن الشؤون الثقافية في كرمنشاه ان خمسة معالم اثرية في المحافظة تعرضت لاضرار طفيفة معربا عن ارتياحه لعدم تعرض موقع مدرج على لائحة اليونسكو "لاي ضرر".

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء