أحد مرفع اللحم

  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_user::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/modules/user/views_handler_field_user.inc on line 0.
  • strict warning: Non-static method views_many_to_one_helper::option_definition() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_many_to_one.inc on line 23.
  • strict warning: Non-static method views_many_to_one_helper::option_definition() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_many_to_one.inc on line 23.
  • strict warning: Non-static method views_many_to_one_helper::option_definition() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_many_to_one.inc on line 23.
  • strict warning: Non-static method views_many_to_one_helper::option_definition() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_many_to_one.inc on line 23.
  • strict warning: Non-static method views_many_to_one_helper::option_definition() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_many_to_one.inc on line 23.
  • strict warning: Non-static method views_many_to_one_helper::option_definition() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/abounaor/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_many_to_one.inc on line 23.

أحد مرفع اللحم


2018/02/09

فصل شريف من بشارة القديس متى
(متى 25 : 31 – 46)

قال الربُّ متى جاء ابن البشر في مجدهِ وجميعَ الملائكة القديسين معهُ فحينئذٍ يجلس على عرش مجدهِ * وتُجمَع اليهِ كلُّ الأُمم فيميّزَ بعضَهم من بعضٍ كما يميّزُ الراعي الخرافَ من الجداء * ويُقيم الخرافَ عن يمينهِ والجداء عن يسارهِ * حينئذٍ يقولُ الُملكَ للذينَ عن يمينهِ تعاَلوُا يا مباركي ابي رِثوا المُلكَ الُمعَدَّ لكم منذ انشاء العاَلم * لانّي جُعتُ فأَطعمتموني وعطِشت فسقيتموني وكنتُ غريبًا فآويتموني * وعُريانًا فكسَوْتموني ومريضًا فَعُدتموني ومحبوسًا فأَتيتم اليَّ . حينئذٍ يجُيبهُ الصديقون قائلين يا ربُّ متى رأَيناك جائعًا فأَطعمناك او عطشانَ فسقيناك * ومتى رأَيناك غريبًا فآويناك او عُريانًا فكسوناك * ومتى رأَيناك مريضًا او محبوسًا فأَتينا اليك * فيُجيب الملك ويقول لهم الحقُّ اقول لكم بما انَّـكم فَعَلتم ذلك بأحد اخوتي هؤلاء الصغار فبي فعلتموهُ * حينئذٍ يقول ايضًا للذين عن يسارهِ اذهبوا عنّي يا ملاعينُ الى النار الابديَّة الُمعَدَّةِ لإبليسَ وملائـِكتَهِ * لانّي جُعت فلم تُطعِموني وعطشت فلم تَسقوني * وكنت غريبًا فلم تُؤووني وعُريانًا فلم تـَكسوني ومريضًا ومحبوسًا فلم تَزوروني * حينئذٍ يجُيبونهُ هم ايضًا قائلين يا ربُّ متى رأَيناك جائعًا او عطشانَ او غريبًا او عُريانًا او مريضًا او محبوسًا ولم نَخدِمكَ * حينئذٍ يجُيبهم قائلاً الحقَّ اقول لكم بما اَّنـكم لم تفعلوا ذلك بأَحد هؤُلاء الصغار فبي لم تفعلوهُ * فيذهب هؤُلاء الى العذابِ الابديّ والصدّيقون الى الحياة الابديَّة.

بسم الأب والأبن والروح القدس الإله الواحد أمين

أيها الأحباء : اليوم هو الأحد الثالث من مسيرة التحضير للدخول في مسيرة الصوم المقدَّس وهو المعروف بأحد مرفع اللحم ، مسيرة التّوبة والخلاص، مسيرة المصالحة مع الله، للعبور مع السَّيد المسيح، ومعاينة قيامته المجيدة من بين الأموات، وانتصاره على كلِّ قيود الشرّ والخطيئة، مُقيمُنا معه من رجس خطايانا، ومعيداً إلينا صورتنا القديمة التي خلقنا عليها منذ البدء، على صورة الله ومثاله، والمليئة من نعمته المقدَّسة.

في هذا الأحد يُتلى إنجيل الدينونة، كما يصف السيّد المسيح نفسه مجئيه الثاني في إنجيل متّى. يشبّه البشر الّذين خلقهم بالماشية، لأنّ صورة الراعي صورة شائعة عن الله في العهد القديم، كما أنّها صورة شائعة عن الكهنة. وفي العهد الجديد يشبّه المسيح نفسه بالراعي، علمًا بأنّه أيضًا الحمل الّذي يرفع خطيئة العالم.
لقد رتبت أمّنا الكنيسة هذا الأمر، وأخذت تُحضِّرنا على مراحل لبلوغ هذه الغاية، فبدأت تُحضِّرنا في الأحد الأول من مسيرة التحضير بمثل الفرّيسيّ والعشّار، لتعلّمنا التواضع، وتجعلنا نتمثل بتواضع ذلك العشّار، التائب عن خطاياه، والقارع صدره ندامة عليها.

وتابعت في الأحد الثاني من خلال مثل الابن الشاطر بحثنا على التوبة، والعودة إلى الأحضان الأبويّة، برجوعنا عن خطايانا، وإعادة رأب الصدع، ووصل العلاقة بيننا وبين الله التي انقطعت من جرَّاء الخطيئة، لتجعل منّا أشخاص متواضعين، مؤمنين بكلمة الله، ساعين لتنفيذها بحياتنا، وتطبيقها بأفعال المحبّة التي نقوم بها تجاه إخوتنا البشر. فنراها اليوم ومن خلال هذا المثل تشير إلى كلام السَّيد في الإنجيل المقدَّس، مرشدةً إيّانا إلى السبيل الذي من خلاله نستطيع أن نحصل على الخلاص، مؤكّدة لنا ولكلِّ واحدٍ منّا، أن الآخر هو ضرورة حتميّة لعلاقتنا الثالوثيّة.

تواضعي، وندمي، وتوبتي، أي أنا من جهة، وقبولي للآخر، والتفكير بحاجاته، وبذل الذات من أجله، من جهة أخرى، وأنا والآخر مُكمِّلين بعضنا بعضاً نحو الله، متذكرين قوله: "كل ما تفعلوه بأحد إخوتي هؤلاء الصغار بي أنا قد فعلتم" (متى25: 41)، مؤكّداً لنا أن لا مصالحة معه ، ولا سبيل لي للوصول إليه من دون الآخر.
في هذا المقظع الإنجيلي بإنجيل الدينونة، الذي من خلاله يوضح لنا الربّ الإله الأسس التي سيتم على أساسها محاسبة، وإدانة العالم (متى25: 35- 36)، والتي تؤكّد لنا على أن دينونة الإنسان تبدأ على الأرض، ويحددها على الشكل الآتي:

كنت جائعاً فأطعمتموني، كنت عطشاناً فسقيتموني، كنت غريباً فآويتموني، كنت عرياناً فكسوتموني، كنت مريضاً فعدتموني، وكنت سجيناً فجئتم إليَّ.

نفهم من قول السَّيد: "ليس كل من يقول لي يا رب، يا رب، يدخل ملكوت السموات، بل من يعمل بمشيئة أبي الذي في السموات" (متى7: 21 )، أي أنَّه يجب علينا عيش كلمة الله، وتنفيذ مشيئته المقدَّسة في حياتنا، وترجمتها لأفعال محبّة مع إخوتنا البشر. أي يصوّر لي حاجتي أنا الإنسان للآخر في حياتي للحصول على الخلاص والحياة الأبديّة، وما أصعب تقبُّل الآخر في حياتنا، والتفكير في حاجياته، ومصالحته، والعيش معه بمحبّة وتجرُّد. وربما يسأل أحد ما هي الطريقة التي تجعلني قادر على تقبُّل الآخر والتفكير به وبحاجياته للحصول على الخلاص والحياة الأبديّة؟

ولأنّ يسوع تألّم من أجلنا ، وحدها محبّته نستطيع أن تدين جحود العالم.المغزى من هذا الأحد أن يدرك المرء أهميّة المحبّة الصادقة تجاه الآخرين لأنّ الآخر هو يسوع نفسه وها نحن نقف أمامه. الإنسان يدين نفسه بنفسه، فكلّ أعماله تُكشف كما هي أمام حكم الله العادل.

يقول القدّيس جراسيموس (القرن الرابع ): "كلّ مرّة تبسط يدك بالعطاء أذكر المسيح. الهيكل الحقيقي للمسيح هو نفس المؤمن فلنزيِّنه ونقدّم له ثيابًا، لنقدِّم له هبات، ولنرحِّب بالمسيح الذي فيه. ما نفع الحوائط المرصَّعة بالجواهر إن كان المسيح في الفقير في خطر الهلاك بسبب الجوع".

هذا الأحد هو أحد توبةٍ بامتياز وعلينا أن نعرف كيف نتوب عن الأمور التي علينا أن نعملها ولم نعملها. أن نهيئ أنفسنا من أجل يومٍ آتٍ من أجل مستقبل آتٍ من أجل دينونةٍ لا عودة فيها ولا مجال للتوبة بعدها. الفرصة متاحةٌ للتوبة الآن هذا هو صومنا، صومنا روحي والتوبة لا تأتي هكذا. لا تأتي من خلال إنسانٍ يقول: "أنا مالي شيء عند فلان.." لا "أنا عندي شي عند فلان" وخاصةً إن كان ذلك ضرورة للتنبيهٍ وأحياناً للتوبيخٍ فلتكن هذه هي المحبة.

لقد علم الرب ان من يصوم يجب ان لا يتفاخر بأنه يصوم، بل يجب ان يدهن رأسه ويغسل وجهه "لكي لا تظهر للناس صائما بل لأبيك الذي في الخفاء" (متى 6: 18). كما علم ان الصوم ترافقه الصلاة، اذ عندما لم يستطع التلاميذ شفاء الانسان المصاب بالصرع قال لهم الرب "واما هذا الجنس فلا يخرج الا بالصلاة والصوم" (متى 17: 21) اما الرسل فكانوا يصومون ويصلون قبل اخذ القرارات الهامة. لقد صاموا قبل ان يختاروا برنابا وشاول (اي بولس) للانطلاق الى البشارة في العالم (أعمال13: 2 و3).

الصيام الحقيقي هو الصوم الروحي. المأكولات صوم ثانوي وإن كانت ضرورية وإن كان الصوم لا بدّ له أن يكون من خلالها. ولكن الصوم الحقيقي المرتبط بالدينونة هو الصوم الروحي.

تأتي التوبة لتحلّ بدواخل أنفسنا التي من خلالها نشق الطريق الذي به نصل إلى ما يريد يسوع لنا أن نكون، يريد لنا أن نكون مع إخوته الصغار فلنسعَ جاهدين لكي نخطّ هذا الطريق عبر صومنا الآتي فالصوم هو فرصة ذهبيةٌ من أجل الإنسان ليتحلى بما يريد الله بنا أن نتحلى به، لنصل إلى حيث هنالك الملكوت الأبدي الذي ينتظرنا.

علق عن طريق الفيس بوك علق عن طريق الموقع

التعليقات

أرسل تعليقا

لن يظهر للقراء